أئمة المسجد الحرام المصريين[3/3]  «^»  أئمة المسجد الحرام المصريين [3/2]  «^»  أئمة المسجد الحرام المصريين [3/1]  «^»  أنوار الصلاة  «^»  طرائق التفكير والتواصل   «^»  الآن في الأسواق (المجموعة العلمية لمؤلفات الشيخ عبدالرحمن الجطيلي - رحمه الله)  «^»  وإنَّ لكم في الأنعام لعبرة  «^»  جوانب تربوية في شخصية الشيخ ابن جبرين رحمه الله  «^»  صنائع المعروف  «^»  أنتم شهداء الله في الأرض جديد فضاء بلا حدود
كيف أؤدب تلاميذى - الشيخ سعيد عبدالعظيم  «^»  فضل صلاة التطوع - عمر بن سعود العيد  «^»  عبودية الكائنات - للشيخ فيصل بن عبدالرحمن الشدي  «^»  صرخة لباس - الشيخ خالد الصقعبي  «^»  رسالة إلى الداعية - للشيخ محمد حسان  «^»  المدينة : الدين الخُلق - خطب الحرمين الشريفين - الشيخ عبد المحسن بن محمد القاسم   «^»  المدينة : خيرية الأمة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- خطب الحرمين الشريفين - الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي   «^»  رحلة مع القرآن - الشيخ عبدالمحسن الأحمد  «^»  قصة أصحاب الكهف - الشيخ أبو إسحاق الحويني  «^»  قرة العين - الشيخ نواف بن عبيد الرعوجى جديد الصوتيات
الجزء السادس والأخير من فيلم بقايا ذكريات للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الخامس من فيلم بقايا ذكريات - للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الرابع من فيلم بقايا ذكريات - للشيخ نواف الرعوجي  «^»  إسلام 50 شخص من الجنسية الفلبينية  «^»  الجزء الثالث من فيلم بقايا ذكريات للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الثاني من فيلم بقايا ذكريات للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الأول من فيلم بقايا ذكريات - للشيخ نواف الرعوجي  «^»  فيلم إنها الحياة   «^»  فيلم إنها الحياة1  «^»  الجيلاتين وخطورته على المواد الغذائية جديد الفيديو
شهادة شكر لمركز علاقات الإنسان من هيئة البطين  «^»  شهادة شكر وتقدير لمسئول مركز علاقات الإنسان  «^»  درع شكر مقدم لمركز علاقات الإنسان من نائب أمير منطقة القصيم  «^»  كتاب الأطفال والتحرش الجنسي  «^»  كتاب حتى لا نكون الضحية  «^»  صورة موطن أصحاب الأيكة  «^»  صورة مواطن أصحاب الرس  «^»  صورة سفينة نوح 3  «^»  صورة سفينة نوح 2   «^»  صورة لسفينة نوح 1 جديد الصور
التماس العلم عند الأصاغر  «^»  تعديل المقيس من الأحد إلى الخميس  «^»  ظهور الترف وحياة الدعة في الأمة الإسلامية  «^»  الآداب الشرعية (2)   «^»  مشاركة المرأة زوجها العمل والتجارة  «^»  الآداب الشرعية  «^»  الملك سعود وبناء الدولة الحديثة   «^»  عودة جزيرة العرب  «^»  إنه حبل الحياة   «^»  قبس من حياة الفقيه الزاهد الشيخ عبد الله بن محمد الحسين أبا الخيل جديد المقالات

المقالات
من موقعنا
تقييد الفوائد
القول الثاني !

صالح بن محمد الوهيبي

بسم الله الرحمن الرحيم
القول الثاني ... (1)
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام العادلين و خاتم الأنبياء والمرسلين و سيد ولد آدم وعلى آله وصحبه أجمعين : وبعد
فنحمد الله عزوجل على انتشار العلم وأهل العلم في كثير من الدروس والدورات التي تقام ، من طلاب العلم الذين يبينون ويفقهون الناس في أمور دينهم ودنياهم ، وذلك كلا بحسب اجتهاده وما توصل إليه من قول راجح ، من غير تعصب ولا تمذهب ، وهذا من نعمة الله عزوجل و هو الدين والشرع ؛ الذي هو إتباع الكتاب والسنة ، لكن الذي يطلع على كثير من المسائل الفقهية ، التي تطرح في بعض الدروس ؛ يجد هناك فرق في قضية مهمة يغفل عنها كثير من طلاب العلم ومن له مجال في نشر العلم بالدروس المقامة في كثير من المساجد ، ( وان صح تعبيرنا ) فإننا ربما نقول إنها مخالفة للأمانة العلمية ، وربما كذلك تدخل في قوله تعالى ( وإذا قلتم فاعدلوا ) ، وأعتقد أنها من الأسباب الرئيسية إن لم تكن هي أهم الأسباب في تخبط العامة في الفتوى وفي كيفية قبول الخلاف وقبول كذلك وجهات النظر واحترم القول الثاني ، فالصحابة اختلفوا كما في قصة ( لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة....) وغير ذلك من اختلافاتهم رضي الله عنهم أجمعين ومع ذلك لم يشنع احدهم على الأخر وإنما تركه واجتهاده ، و كذلك في استغراب كثير من الناس من بعض الفتاوى في هذا العصر؛ حتى ظن بعض المتلقين للفتوى أن هذا تفتح من الشيخ أو حتى تغير في طريقته وكيفية اختيار الراجح ، وان كانت هذه الفتوى قد قال بها أحد العلماء من السلف أو الخلف فالناس لايتقبلون ذلك فالصحيح عند كثير من الناس هو ما تعودوا و نشؤ عليه فإذا سمعوا قولا غير ذلك أنكروه وأبطلوه واعتبروه محدث في الدين , فالقضية والأمر المهم الذي أريد بيانه وتوضيحه في هذه الأسطر القليلة ؛ لكل عالم و طالب علم وشيخ ( بختلا ف المسميات عند الناس) ، انه ليس هناك إنصاف في ذكر المسائل والأقوال الأخرى ؛ وسبب ذلك كما هو في ظني ؛ أنه ربما يقول طالب العلم لا أريد أن افتح بابا للطلاب في ذلك ، وهذا غلط وليس بصحيح ، ولذلك تجد أن من يطرح المسائل الخلافية فانك غالبا تعلم مباشرة مالذي سوف يرجحه قبل أن يذكر الراجح ، وذلك من خلال طريقة طرحه للمسائل ؛ فيذكر جميع الأقوال بصيغة التمريض (إن صح التعبير) ، أما القول الذي سوف يرجح فإننا نسمع هذا القول من جميع جوانبه ومرجحاته ومن قال به من أهل العلم ، فتخرج من المسألة وأنت ترى أن هذا القول هو الراجح ولا منازع له لقوة أدلته ، والأمر ليس كذلك ! بل لقوة الأسلوب في الطرح ، مع أنه ربما يكون أحد هذه الأقوال الأخرى المذكورة في هذه المسألة ، أقوى دليلا وأقرب إلى الصواب ، بل ربما أحيانا لا تعلم أن هناك قولا أ خر في المسألة ، و أن كان هذا القول خلاف الصواب لكن لابد أن يعلمه طالب العلم ؛ فكيف إذا كان هذا القول الثاني هو الصواب والسبب في ذلك كما ذكرنا ؛ هو طريقة طرح المسألة الخلافية ، لكن نقول أن من الأمانة العلمية أن تذكر الأقوال كلها ، وذلك لأمور منها : الأول / أن الذي أمامك في الدرس هم من طلاب العلم ، الثاني / لابد أن يلم طالب العلم بجميع الأقوال وحتى لا يتفاجأ فيضن أ نه ليس لهذه المسألة إلا هذا القول فقط وغيره من الأقوال إما شاذ أو ضعيف لاتقوم به الحجة ، الثالث / أن طالب العلم المستمع الآن سوف يتصدر لنشر العلم يوما من الأيام فتكون نشأته وحصيلته العلمية ناقصة و ضعيفة ،
فلو ذكرنا مثالا على ذلك ؛ فمثلا الوضوء من لحم الإبل فقد نشأ بعض طلاب العلم وعامة الناس على وجه العموم إلى أن الوضوء من لحم الإبل واجب بالإجماع ، وليس هناك خلاف في المسألة ألبته ، بينما لونظرنا لوجدنا أن الوضوء واجب ؛ إنما هو من مفردات الأمام احمد رحمه الله تعالى ، صحيح أن هذا القول هو الراجح ، لكن ليس كلامنا من أجل بسط هذه المسألة في هذا الموضع ، لأن موضع بسطها عند أهل العلم ، أما نحن فإننا نتكلم ونقول لماذا لا يسمع القول الثاني بأدلته وأصحابه ومرجحاته ؛ والأمثلة على ذلك كثيرة ، وليس هذا مجال لحصرها ، إنما مقصودنا انه لابد لكل طالب علم حينما يطرح المسائل في الدروس والدورات المقامة فانه لابد أن يأتي بها كاملة بأدلتها ومرجحاتها و من قال بها من أهل العلم ، ونحن لا نقول أن هذا هو حال طلاب العلم كلهم ، حشا وكلا ؛ لأن هناك من أهل العلم من تسمع له أو تقرأ مسألة من المسائل التي يذكرها أثناء الشرح وفيها أكثر من قول ، فعند كل قول تقول أنه سيرجحه ، والسبب في ذلك الأمانة العلمية ، نحسبه والله حسيبه ، وكذلك من باب الأنصاف ، فانه يذكر الأقوال بأدلتها ومرجحاتها وأصحابها ؛ ثم يبدأ بالرد وتبيين الصحيح من السقيم والصواب من الخطأ من هذه الأقوال ، وهذا الذي نريده من كل عالم وطالب علم وشيخ ؛ ممن يلقون الدروس العلمية ، حتى يكون طالب العلم على بينه ومعرفه بالمسائل من جميع جوانبها ، هذا ما أردت أن أقوله في هذه الأسطر على عجالة ، أسأل الله عزوجل أن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح ، انه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.....................

(1)( المقصود الطريقة الصحيحة في كيفية ذكر المسائل الخلافية في الدروس و الدورات العلمية المقامة )

كتبه / صالح بن محمد الوهيبي .

نشر بتاريخ 25-05-2009  


أضف تقييمك

التقييم: 3.89/10 (3399 صوت)


 


صفحتنا على الفيس بوك


مقالات قيد الخواطر

الشيخ نواف الرعوجى 

الآداب الشرعية 2

مقالات سابقة


السلوك الإنسانى

 م / موسى بن حسن أبو خويجة

إدارة التغيير

مقالات سابقة



تقييد الفوائد

التقويم الهجري
4
ربيع ثاني
1440 هـ

الوقت الآن

الصحف السعودية الحكومية

الصحف السعودية الحكومية

جريدة الرياض السعودية

جريدة الجزيرة السعودية

 

 


مقاطع فيديو مختارة


من جوامع الكلم

عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الثَّقَفِىِّ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قُلْ لِى فِى الإِسْلاَمِ قَوْلاً لاَ أَسْأَلُ عَنْهُ أَحَدًا بَعْدَكَ - وَفِى حَدِيثِ أَبِى أُسَامَةَ غَيْرَكَ - قَالَ « قُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ فَاسْتَقِمْ ».

 


هل تعلم
عمر القرد لا يتجاوز في المتوسط ثلاثين سنة.

عدد زوار الموقع حتى الآن
جميع المقالات والتعليقات على الأخبار والردود المطروحة لا تعبّر عن رأي (علاقات الإنسان) بل تعبّر عن رأي أصحابها

برامج ومشغلات قد تحتاج لها لتصفح الموقع

RealPlayer Acrobat Reader WinRAR Flash Player
Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.3alaqat.com - All rights reserved


الفيديو | الصوتيات | الصور | الرئيسية